ليلة الرحيل

وكم ذرفنا ليلة الرحيل من دموعْ
ثم اعتللنا – خوف أن نلامَ – بالمطر!
(بدر شاكر السياب)


التعليقات