حَدَّثَتْنِى النَّفْسُ

حَدَّثَتْنِى النَّفْسُ فِى وَقْتِ الْغُرُوبِ
سَاءلَتْنِى عَنْ هَوَانَا يَاحَبِيبِى
فَتَنَامَى الدَّمْعُ يَرْوِى ذِكْرَِيَاتٍ
وَبَدَتْ لِى تَحْتَوِى صَمْتَ الْمَغِيبِ
ورَأيْتُ الْبَدْرَ قَدْ هَلَّ حَزِيناً
حِينَ مَسَّ الْبَدْرَ جَمْرٌ مِنْ لَهِيبِى!
يَالَهَذا الْلَيْلِ قَدْ جَاءَ مُهِيباً
مِثْل أيَّامِى وَمَا أشْكُو نَصِيبِى!!
(محمد جنيدى)

4byt.com



التعليقات