أنبيك عن عيني ..

‏أنبيكِ عن عيني وطولِ سهادِها
‏وحرقة قلبي بالجوى واتقادها
‏وأنّ الهموم اعتدن بعدكِ مضجعي
‏وأنتِ التي وكلتني باعتيادها
‏(البحتري)

نصيحة من غيمة

أُفيضُ التحايا لسرب الهتون
مررن عليَّ بفيضٍ سَخِيّ
أيا صفوَ مُزنٍ عليَّ اسكبي
مِنَ الغَيثِ بَردًا لقلبٍ عَيِيّ
ثواه التنائي ونارُ الجوى
وفي بثِّ شكوى تراه الحَيِيّ
صِحابي دياري لقد أقفرت
وروحي تهيمُ كروح العَمِيّ
وباتَ التجافي بطول الليالي
كجمرٍ يفتُّ بصخرٍ كَمِيّ
(محمد الزريعي)

أعمى ..

وما انسَدّتِ الدنيا عليّ لضِيقها
ولكنَّ طَرفاً لا أراك بهِ أعمَى
(المتنبي)

لمحة

لمحت عينك في كل عين أراها
فكأن جمالها مقسوم على كل العبادِ
ورأيت وجهك ضوءٌ لظلام كونٍ
فغارت شمسه ثم انزوت في ابتعادِ
العمر يمضي و الوفا أخذٌ و ردُّ
فالعين تغفو هوينا ولا تنعم بالرقادِ
(عبدالعزيز ملاّوي)

حنين

هل المساء فداعبت عيناك من وسن
لعل بريقها يشفيني من البعد عن وطني
أنت لي وطن أناجي فيك من شجني
وحبك عنواني تراسلني عيناك في العلن
ظننت السر محفور بقلبينا ولم يبن
فكان وسم هواك منقوش على السحن
قد جئنا معا بميزان للهوى فلم يزن
قد أثقلت قلبا لا مثيل له يوما ولم يكن
(عبدالعزيز ملاوي)

الذكرى

ما أستيقظتُ يوماً إلاّ وذكراها حاضِرٌ
وإِن قالت وَداعاً فَإِنَ القلبَ هَشيمٌ
مَلَأَت فؤادي فَلَمْ يَبقَ فيهِ فُسحَةٌ
وَكُلُّ نَعيمٍ بِدونِ مَحياها جَحيمٌ
(شيرزاد زين العابدين)

انت حر

أنت حُرٌّ والحُسنُ لايعرفُ القيدَ
فصادر حريَّتي وانطلاقي
لم يكن باليسيرِ صبري على عَسفكَ
لو أنني طليقُ الوثاق
(حمزة شحاتة)

ومن يخبر الدنيا

ومن يَخبُرِ الدنيا ويشرب بكأْسها
يجد مُرَّها في الحلو، والحلو في المرّ
ومن كان يغزو بالتَّعِلاَّت فقرَه
فإني وجدتُ الكدَّ أقتلَ للفقر
ومن يستعن في أمرهِ غير نفسه
يَخُنه الرفيقُ العون في المسلك الوعر
ومن لم يقم ستراً على عيبِ غيره
يعِش مستباح العِرضِ، مُنهَتِك السّتر
ومن لم يجمِّل بالتواضع فضله
يَبِنْ فضلُه عنه، ويَعْطَل من الفخر
(أحمد شوقي)

ليلة الرحيل

وكم ذرفنا ليلة الرحيل من دموعْ
ثم اعتللنا – خوف أن نلامَ – بالمطر!
(بدر شاكر السياب)

يا موضع الناظر

يا موضع الناظر من ناظري
و يا مكان السر من خاطري
يا جملة الكلّ التي كلها
أحب من بعضي و من سائري
(الحلاج)

123الأخير ›