أبيات بواسطة جزائرية

روحي فداكَ

ما لي سِوى روحي، وباذِلُ نفسِهِ
في حبِّ منْ يهواهُ ليسَ بمسرفِ
فَلَئنْ رَضيتَ بها، فقد أسْعَفْتَني
يا خيبة َ المسعى إذا لمْ تسعفِ
يا مانِعي طيبَ المَنامِ، ومانحي
ثوبَ السِّقامِ بهِ ووجدي المتلفِ
عَطفاً على رمَقي، وما أبْقَيْتَ لي
منْ جِسميَ المُضْنى ، وقلبي المُدنَفِ
فالوَجْدُ باقٍ، والوِصالُ مُماطِلي
والصّبرُ فانٍ، واللّقاءُ مُسَوّفي
(ابن الفارض)

يـا ويح قلبي..

ليت الذي خلق العيون السودا
خلق القلوب الخافقات حديدا
لولا نواعسـها و لولا سحرها
ما ود مـالك قلبـه لو صيدا
إن أنت أبصرت الجمال و لم تهم
كنت امرءا خشن الطباع بليدا
وإذا طلبت مع الصبابة لذة
فلقد طلبت الضائع الموجـودا
يا ويح قلبي إنه في جانبي
وأظنه نائي المزار بعيدا
هي نظرة عرضت فصارت في الحشا
نارا وصار لها الفؤاد وقودا
(ايليا أبي ماضي)

الصديق!

ولا تكثرُ على ذي الضغنِ عتباً
وَلا ذِكْرَ التّجَرّم للذّنُوبِ
وَلا تَسْألْهُ عَمّا سَوْفَ يُبدي
وَلا عَنْ عَيْبِهِ لكَ بالمَغيبِ
مَتى تَكُ في صَديقٍ أوْ عَدُوٍّ
تُخَبّرْكَ الوُجُوهُ عنِ القلوبِ
(زهير بن ابي سلمى)

كيف السبيل..

يا من هواه أعزه وأذلني
كيف السبيل إلى وصالك دلني
وتركتني حيران صبّا هائم
أرعى النجوم وأنت في نوم هني
عاهدتني ألا تميل عن الهوى
وحلفت لي يا غصن ألا تنثني
هبّ النسيم ومال غصن مثله
أين الزمان وأين ما عاهدتني
جاد الزمان وأنت ما واصلتني
يا باخلاَ بالوصل أنت قتلتني
واصلتني حتى ملكت حشاشتي
ورجعت من بعد الوصال هجرتني
(سعبد ابن احمد ابن سعيد)

بقايا..

و يمضى العام..بعد العام بعد العام
وتسقط بيننا الأيام !
رماد أنت فى عينى
بقايا من حريق ثار فى دمنا..ونام
و يمضى العام بعد العام بعد العام
فلا أنت التى كنت
ولا انا فارس الاحلام
(فاروق جويدة)

أين الرّجالُ

تاريخُكم ضاعَ لم نحفلْ بهِ أبَداً
أيّامُنا الغُرُّ قد ضاعتْ بأيدينا
سِرْنا خواءً بلا ماضٍ يُحفِّزُنا
لم نحفظِ العهدَ تاريخاً ولا دينا
بِا للحضارةِ قد صارتْ معالِمُها
كشْفَ الصّدور وعُرْياً صار يؤذينا
حتّى الشّباب فقد هاموا بموْضتهم
ونصفُ عورَتِهم للنّاس يُبـدونا
تَماثَلَ الكلُّ مِنْ أُنثى ومِنْ ذَكَرٍ
صاروا سواءً ولم يَرْعَوْا مَوازينا
فكيفَ نَقْبلُ أنْ تُغْتال أمّتُنا
وكيفَ نقبلُ أنْ تُسْبى مَغانينا
(حرب أبو ماجد)

فلو ان لي قلبان

متى يشتفي منك الفؤاد المعذب
وسهم المنايا من وصالك اقرب
فبعد ووجد واشتياق ورجفة
فلا انت تدنيني ولا انا أقرب
كعصفورةفي كف طفل يزمها
تذوق حياض الموت والطفل يلعب
فلا الطفل ذو عقل يرق لما بها
ولا الطير ذو ريش يطير فيذهب
ولي الف وجه عرفت طريقه
ولكن دون قلب الى اين اذهب
فلو ان لي قلبان لعشت بواحد
وتركت قلبا في هواك يعذب
(قيس بن الملوح)

أماه..

أماه يوما قد مضيت
وكان قلبي كـ الزهور
وغدوت بعدك أجمع الأحلام من بين الصخور
في كل حلم كنت أفقد بعض أيامي
وأغتال الشعور ..
حتى غدا قلبي مع الأيام ، شيئا من صخور !
مازلت يا أمي .. أخاف الحزن
أن يستل سيفاً في الظلام
وأرى دماء العمر ..
تبكي حظها وسط الزحام !
فلتذكريني كلما همست عيونك بـ الدعاء
ألا يعود العمر مني للوراء !
ألا أرى قلبي مع الأشياء شيئاً من
شقاء !
(فاروق جويده)

أخفي الهوى

يا محرقآ بالنار قلب محبه
مهلآ فإن مدامعي تطفيه
أحرق بها جسدي وكل جوارحي
واحذر على قلبي لأنك فيه
أخفي الهوى ومدامعي تبديه
وأميته وصبابتي تحييه
ومعذبي حلو الشمائل أهيف
رقيق أحور لا عيب فيه
فكأنه في الحسن صورة يوسف
وكأنه في الحزن مثل أبيه
(ابن الفارض)

ليت الاحلام

وإني لأهوى النَّوْمَ في غَير حينهِ
لَعَلَّ لِقَاءً في المَنَامِ يَكُونُ
تحدِّثني الأحلامُ أنِّي أراكم
فيا لَيْتَ أحْلاَمَ المَنَامِ يَقِينُ
شهدت بأني لم أحُل عن مَوَدَّة
وأنّي بِكُمْ لو تَعْلَمِينَ ضَنِينُ
وأنَّ فؤادي لا يلين إلى هوًى
سواكِ وإنْ قالوا بَلى سيلينُ
(قَيس بن ذُرَيح)

12