أبيات بواسطة Yara Mohammad

كم من عشاقكِ

كم من عشاقكِ يا سيدتي
صاروا لكِ إخوان
و كم من ملحدٍ في عشقك
صار شيخ الرهبان
و كم من ثمرةٍ تساقطت
فوق أرض الثلج و النيران
ما قدرة الورع التقي
ان يقاوم سحر الأكوان
بل ما كان ذنبي أنا
لأصبح عاشق هيمان
(يارا محمد)

نافذة

من نوافذنا الصغيرة نخترق الغيابا
و نتلعثم بأسمائنا و نذوب اشتياقا
نمسح تواريخنا.. نلغي انتماءنا
و نعيش وهم العتق و الانشقاقا
نتجاهل تقاطعات هالات عشقنا
و نذوب حباً و وجداً و اشتياقا
نلعن ساعات يحل فيها الغياب
و يزيدنا اللقاء حزناً و احتراقا
نصلي لنسيانٍ و نعيش قلقاً
و نأمل لحظةً نحيا فيها انعتاقا
(يارا محمد)

لأني أعلم من أكون

لأني أعلم من أكون
فقد تنازلت عن حب الجنون
لأني أعلم من أكون
تساءلت بأن أكون أو لا أكون
و لأن خفايا النفس لا تُعلم
و الحب هو أحد ضروب الجنون
فليس لي سوى قراري الأخير
و هو أني ما كنت و لن أكون
ليس لي من أمسي شيء
و ما كانت الذاكرة لتحفظ ظنون
فالأوهام تختفي و تتلاشى
و لا يبقى إلا ما تراه العيون
(يارا محمد)