أدب الصداقة

وإذا بدا لك من صديقك جفوةٌ
قد جرّها ظنٌّ وفهمٌ أرعنُ
فاغفر بحبك للصديق جفاءه
أو غضّ طرفك بالتي هي أحسنُ
ولذاك قيل الناس محض معادنٍ
عند الخلاف يلوح منك المعدنُ
(عبدالرحمن دمدم)

غابوا

غابوا فغاب الشعرُ والإلهامُ
وتشابهت في بؤسها الأيامُ
غابوا فغاب مداد كل قصيدةٍ
كُتبت .. وأنّت بالجوى الأقلامُ
لم يبقَ لي سبابةٌ ـ تقوى على
رسمٍ ـ ولا وسطى ولا إبهامُ
ضجّت بي الآلامُ بعد رحيلهم
وبذكرهم تتجدد الآلامُ
آثارهم في القلب ـ وصلا ـ أنشدت
والقطعُ بعد الوصلِ ليس يرامُ
(عبدالرحمن دمدم)

الحلم الموؤد

وَأَدوا حُلُمي قَبلَ أَن أَنامَ وأَن أَحلُمُ
ثُمَ يَقولونَ لِماذا أَنتَ مُتَجَهِمُ
حَمَلتُ مِنَ الأَثقالِ ما لَم تُطِقهُ الجِبالُ
فَجَرَت شَآبيبُ دَمعي وَالعُمرُ مُنصَرِمُ
لَمْ أَمتَهِنِ الغُربَةَ رَغبَةً وَالحُزنَ إشتياقاً
وَلكِنْ بِالحُريَةِ وَقولِ الحَقِ مُغرَمُ .
(شيرزاد زين العابدين)

أنبيك عن عيني ..

‏أنبيكِ عن عيني وطولِ سهادِها
‏وحرقة قلبي بالجوى واتقادها
‏وأنّ الهموم اعتدن بعدكِ مضجعي
‏وأنتِ التي وكلتني باعتيادها
‏(البحتري)

نصيحة من غيمة

أُفيضُ التحايا لسرب الهتون
مررن عليَّ بفيضٍ سَخِيّ
أيا صفوَ مُزنٍ عليَّ اسكبي
مِنَ الغَيثِ بَردًا لقلبٍ عَيِيّ
ثواه التنائي ونارُ الجوى
وفي بثِّ شكوى تراه الحَيِيّ
صِحابي دياري لقد أقفرت
وروحي تهيمُ كروح العَمِيّ
وباتَ التجافي بطول الليالي
كجمرٍ يفتُّ بصخرٍ كَمِيّ
(محمد الزريعي)

أعمى ..

وما انسَدّتِ الدنيا عليّ لضِيقها
ولكنَّ طَرفاً لا أراك بهِ أعمَى
(المتنبي)

لمحة

لمحت عينك في كل عين أراها
فكأن جمالها مقسوم على كل العبادِ
ورأيت وجهك ضوءٌ لظلام كونٍ
فغارت شمسه ثم انزوت في ابتعادِ
العمر يمضي و الوفا أخذٌ و ردُّ
فالعين تغفو هوينا ولا تنعم بالرقادِ
(عبدالعزيز ملاّوي)

حنين

هل المساء فداعبت عيناك من وسن
لعل بريقها يشفيني من البعد عن وطني
أنت لي وطن أناجي فيك من شجني
وحبك عنواني تراسلني عيناك في العلن
ظننت السر محفور بقلبينا ولم يبن
فكان وسم هواك منقوش على السحن
قد جئنا معا بميزان للهوى فلم يزن
قد أثقلت قلبا لا مثيل له يوما ولم يكن
(عبدالعزيز ملاوي)

الذكرى

ما أستيقظتُ يوماً إلاّ وذكراها حاضِرٌ
وإِن قالت وَداعاً فَإِنَ القلبَ هَشيمٌ
مَلَأَت فؤادي فَلَمْ يَبقَ فيهِ فُسحَةٌ
وَكُلُّ نَعيمٍ بِدونِ مَحياها جَحيمٌ
(شيرزاد زين العابدين)

انت حر

أنت حُرٌّ والحُسنُ لايعرفُ القيدَ
فصادر حريَّتي وانطلاقي
لم يكن باليسيرِ صبري على عَسفكَ
لو أنني طليقُ الوثاق
(حمزة شحاتة)

1234الأخير ›