شاعر الطّهر

تَائِهٌ في شَوَاطئ العَفَافِ
عَنِ السّفُورِ و المُجُونِ يَوْمًا مَا رَوَى
عــاشقٌ تَـنْـتَشِلُهُ الخَطَايَا
وَ مَا ضَلَّ صَاحِبُكُم وَ مَا غَوَى
(محسن اعريوة)
4byt.com



التعليقات