لا تراقبني

لا تراقبني فإني
مثل هذا النبعِ صافِ
واطلب الحبَّ بقلبي
ستوافيه التصافي
إن قلباً للوفاءِ
قد أنارته القوافي
كيف وهو الصبُّ يحنو
لسحابات التجافي
(محمد جنيدي)


Booking.com

التعليقات