عيون الظلم

أيا من تبذر الأحزان مهلا
ولا تبنِ الحواجز والسدودا
غداً يستبدل الرحمن ضعفا
وتمسي بعد هذا الظلم دودا
عيون الظلم لن ترتاح يوما
وإن أسرتْ كراما أو عبيدا
ملوكٌ كم أتوا الرحمن كُرْها
وظنوا أنهم عاشوا أسودا
( محمد جنيدي )


Booking.com

التعليقات